Thursday, January 11, 2007

مشهور بالكاد

الفيلم النهاردة من أصعب الأفلام اللي ممكن إن أي حد يتكلم عنها لعدة أسباب أولها هو إن جوها جو شديد الحميمية .. لو إنت بتحب الروك حتحب الفيلم و لو مش بتحبه في الغالب مش حتحب الفيلم، تانيها إن الفيلم قائم علي حدوتة شديدة العمق شديدة الإنسانية لكنه غير مبهر بصرياً بأي شكل من الأشكال، ثالثها إن جزء كبير من الفيلم مرتبط بالساوند تراك بتاعه و بالتالي من الصعب تماماً إنك تفصله عن ده و تحكيه، علي كل حال أنا ححاول أقع في فخ "حكي الفيلم" و لو إني مضمنش ده بالكامل.

الفيلم بيدور حوالين ولد وليام ميللر هو محور الحدوتة و كل الشخصيات بتدور في فلكه، و من خلال الولد ده بيحاول المخرج يدخلك في كواليس عالم صناعة الموسيقى و الصحافة بصفة أساسية.

الولد طبقاً للتعريف الأمريكي لأي ولد في وضعه "Freak"، ببساطة ممكن نفصل ثلاث أو أربع عوالم –لو فصلنا الجزء المرتبط بالموسيقي الي فرق و شركات الإنتاج من ناحية و ال "Groupies" من ناحية أخري- و نتكلم علي كل واحد بتفصيل يليق بيه.

الأسرة:
الولد وليام ميللر بيعيش في عائلة بلا أب –تفتكر ده ليه دلالة ؟؟!- ممكن تخمن إن الولد يتيم فأمه –مدرسة الإنجليزي المتحفظة بشكل أقرب الي التزمت- بتشوف في عينها حزن دفين و هي بتحوط علي ولادها بشكل شبه مرضي، الأم اللي دخلت إبنها المدرسة سنتين بدري لهوسها بأنه يكون عبقري و كان من توابع ده زيادة عزلته عن دفعته و زيادة إنطوائه في العموم، و الحريصة بكل شكل من الأشكال علي عزل ولادها عن أي مؤثر بما في ذلك موسيقى الروك، أما أخته أنيتا ميللر فهي البنت اللي فلتت جزئياً من سيطرة أمها لتختلط بالعالم إختلاط لا يشوبه أي إحتراز و لتصبح المعارض الأول لسياسات أمها في إدارة البيت و بتتصاعد خلافاتهم لحد ما البنت بتوصل لسن تسمحلها بإستقلال نسبي بحلوله بتسيب البيت مع صاحبها، قبل أما بتسيب البيت بتسيب لأخوها كنزها الصغير من إسطوانات الروك و بتبشر أخوها –اللي ما زال بيعاني من مشاكل التأقلم في حياته- "someday you’re gonna be cool" عشان تبتدي مرحلة جديدة في حياة الولد.

الصحافة:
بتأتي المرحلة دي بالتوازي مع مرحلة إنغماس الولد في كواليس الفرق المشتغلة في الروك بس و لأن الصحافة الفنية عالم مغاير عن الساحة الموسيقية حتي و إن كانوا مترابطين فأنا حبيت أفصل الإتنين عن بعض، في الجزء ده بتشوف نموذجين شبه متناقضين بيحاوطوا الولد، النموذج الأولاني هو "ليستر بانجز" و اللي بيلعب دوره العبقري فيليب سيمور هوفمان، ليستر بانجز هو ناقد موسيقي معروف و مدير تحرير مجلة "Cream" و هي مجلة مختصة بالروك ، ليستر بانجز بتلاحظ فيه جوانب شديدة الأبوية بتعوض شوية صورة الأب الغايب تماماً عن المشهد في الفيلم –لا يأتي الذكر علي سيرة الأب طوال الفيلم سوي مرة واحدة علي الرغم من أنك بتحتك بشدة بأسرة وليام ميللر- و هو علي الرغم من ذلك شخص قاسي و إن كانت قسوته نابعة من تجربته اللي ممكن تخمن بسهولة إنها مكانتش تجربة سهلة، ليستر بانجز من أول مشهد ليه بيديك إنطباع إنه شخص فوضوي و هو ما يتأكد لما بتنتقل الكاميرا في مشهد تاني لبيته، و هو شخص شديد الذكاء و شديد الإخلاص للروك، و من أول مشهد ليه مع وليام بيقوله إنك للأسف جيت بعد ما الموسيقي إنتهت و قعد يتكلم علي إزاي شركات الإنتاج بتخنق الموسيقى الحقيقية، و بتحول فن عظيم زي الروك لما سماه تسمية عبقرية "Industry of Cool"، النموذج المغاير في الجزء ده هو نموذج "بن فونج توريس" الصحفي بمجلة "The Rolling Stone" و هي برضه مجلة مختصة بالروك، بن فونج توريس و علي الرغم من المشاهد القليلة اللي ظهر فيها إلا إن كاميرون كرو إستعرض فيه ما إعتبره أهم مساوئ الوسط الصحفي، فبن فونج توريس أول مشهد ليه و هو بيكدب علي وليام في أجره فبيعرض عليه في الأول 700 دولار في المقالة، و لما وليام بيسكت من الذهول بيظن بن إن وليام بيرفض يشتغل بالأجر الزهيد فبيرفع الرقم لحده المسموح و هو 1000 دولا في المقالة، و المشهد التاني لما سأل وليام عن الموضوع اللي بيكتب فيه فوليام بيجاوب عليه إجابة متفبركة لأنه مكانش لسة كتب حرف في المقالة و لا عارف لسة حيكتب أيه "بكتب مقالة عن فريق متوسط الشهرة بيصارع الوسط الموسيقي من أجل النهوض" فبينبهر بن فونج توريس بالإجابة المزيفة و بيوعده إنه يحاول إن موضوعه تكون صوره علي الغلاف ، مع نهاية الفيلم بتستعيد دماغك مقارنة تلقائية بين النموذج الأبوي اللي بيمثله ليستر بانجز , والشخص النقي اللي بيتبني الولد حتي و إن كان مش بيعلن ده، و بين بن فونج توريس الهجين -للتأكيد علي المعني ده أتي كاميرون كرو بواحد بيحمل ملامح آسيوية بس أسمر و مجرد من اللهجة الأسيوية- الصحفي المحترف ,و لكنه في ذات الوقت إنسان مزيف تماماً.
الموسيقى:
في الجزء الخاص بصناعة الموسيقي للفيلم بتتعرض لأربع نماذج تلاتة بيحتلوا أجزاء مهمة في الفيلم و الرابع بيحتل جزء هامشي لكنه غير منعدم الدلالة، أول نموذجين هما أتنين من أعضاء الباند Still Water اللي هو محور الموضوع الصحفي اللي بيكتب عنه وليام، النموذجين أشبه بنموذجي ليستر بانجز و بن فونج توريس، و هما راسل هاموند جيتاريست الفريق، الممسوس بالموسيقى و اللي علي الرغم من العنف اللي بيحيط بيه نفسه فأنت بتدرك بسهولة أنه "شخص طيب" و هو علي النقيض من مغني الفريق جيف بيبي اللي بسهولة و من أول كلمة يقولها لوليام بتحس قد أيه هو شخص مزيف و مش حقيقي، و صراع النقيضين دول هو محور الجزء الخاص بالفريق، النموذج التالت هو نموذج بيني لاين أميرة الأحلام الساحرة المعجبة اللي بتنظر لدورها في مرافقة الفرق –لو إنت تعرف حاجة عن الروك حتعرف الGroupies- علي إنها مش مرافقة بقدر ما هي ما سمته Band Aid و هو دور لو تعلمون عظيم، الحقيقة إني مش حقدر أستفيض في الكلام عن بيني لاين و العلاقة الثلاثية بينها و بين راسل و وليام لأن الجانب دا لا يمكن فهمه من غير ما تتفرج علي الفيلم، النموذج الرابع الهامشي و اللي أودع فيه كاميرون كرو جزء تاني من سخطه علي صناعة الموسيقي هو ممثل شركة الإنتاج اللي بيقنع الباند بالتوقيع لشركته و هو برضه نموذج أفضل أن الناس تتفرج عليه من غير ما أحرقه عليها.

كاميرون كرو في الفيلم بيهاجم و بعنف تدخل رأس المال و الصناعة في الموسيقى، بحيث تتحول الموسيقي من موسيقي إلي عملية تلميع وجه معين يتم إستغلاله فيما بعد لأغراض دعائية لا علاقة لها بالموسيقى لا من قرييب و لا من بعيد و بيتجلي ده بشدة في مشاهد بعينها منها مشهد حوار ليستر بانجز و ويليام في مقابلتهم الأولي، و في مشهد حوار جيف بيبي مع ويليام، و في مشهد إقناع الباند بالتوقيع لشركة الإنتاج.
و لكل محبي الروك Sparks.
بالشفا ...




The Who - Sparks

3 comments:

lonely said...

فعلا هو فيلم بسيط و أعتقد جماله يكمن في أنه يعتبر نوستالجيا للسبعينات ,و عشان كده مش أي حد هيعجبه الفيلم زي ما أنت قلت .
بس برضة مش بأحس أنه أفضل أفلام كاميرون كرو ...مش في مستوى "جيري ماجواير" أو "say anything"
مثلا ..مجرد رأي.
أرجوك للمرة الثانية تحط لينك لموقع www.Theyshootpictures.com جنب imdb و rotten tomatoes
بالمناسبة فيلم " Almost Famous "
بيحتل المركز ال 41 في قائمة أفضل 250 فيلم في القرن الواحد و العشرين .
في القائمة العبقرية اللي بيعملها الموقع ده .
انظر تعليقي على أفيش "underground" .

Zengy said...

و الله هي فكرة أفضل و أسوأ أفلامه مسألة نسبية بس أنا بشوف إن الفيلمين إمتداد لبعض بمعني إن خط كاميرون كرو الثابت في الفيلمين هو رفض الصناعة و رفض "تسليع" و"تشييئ" البشر و في هذا لا ينفصل الفيلمين

جيري ماجواير فيلم عبقري في بساطته من وجهة نظري يمكن و أكثر بساطة من
Almost famous
و محوشله تدوينة دسمة إن شاء الله بعد أما أصلح جهازي

شكراً لتعليقك يا لونلي

ربيع said...

زنجي
عايزك تشوف الفيلم ده http://www.imdb.com/title/tt0178050/
قطاع الشمس الغاربة
يمكن السيناريون مختلف عن يدوبك مشهور ، بس الجو نفسه تماما ، السبعينات و الروك و المزيكا للمزيكا و بس
فيه علامات كتير على وفاة الروك في الفيلم ، او على الأقل وفاة روك السبعينات ، و بداية عصر جديد في التمنينات هو عصر الميتال